التكنولوجيا الحديثة توفر 30 في المئة من البناء

أثبت رئيس لجنة التشييد والبناء في الغرفة التجارية والصناعية بالأحساء في الملكة العربية السعودية  يوسف الطريفي، أهمية أستعراض وعرض حلول ونماذج متقدمة وجديدة من تقنيات البناء الحديثة لتغطية الفجوة في قطاع المساكن.

وشدد في تصريحات صحفية على أهمية النظر في تبنّي استخدام هذه التكنولوجيا ومناهج التشييد المتقدمة بما يسهم في خلق ثقافة محلية جديدة بين المواطنين المستفيدين، مبينًا أن بعض تلك التكنولوجيا توفر أضخم من 30 في المائة من قيمة البناء الحالية.

وقال إن سوق البناء والإسكان، يشهد حالياً تحديات متعددة، مؤكداً ضرورة تشجيع الخبراء والمهندسين والمبتكرين في مجال جودة البناء وتقنياته الحديثة، بما يسهم في تحقيق منطلقات رؤية 2030، في مجال الإسكان ورفع نسبة التملك وتيسير السكن لجميع فئات المجتمع بالسعر والجودة المناسبين.

وأشار إلى أن تقنيات البناء المتقدمة والابتكار في طرق التشييد أصبحت تكتسب أهمية متزايدة بالنسبة للمملكة، حيث إن تلك التكنولوجيا الحديثة مثل المباني مسبقة التصنيع وطرق التشييد بالأشكال الخرسانية الحجمية كالنماذج ثلاثية الأبعاد، والهياكل الحديدية والخرسانة الرغوية ذات الوحدات الخفيفة وغيرها لا تعمل فقط على توسيع وتسريع بناء المساكن فحسب، بل بإمكانها أيضا توفير الجودة والأسعار المخفضة، بالإضافة إلى توليد فرص عمل ذات قيمة مضافة للمواطنين.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *