الرئيسية / تكنولوجيا البناء / السعودية تعتزم بناء مفاعل نووي.. تعرف على مكوناته

السعودية تعتزم بناء مفاعل نووي.. تعرف على مكوناته

أعلنت المملكة العربية السعودية على لسان المستشار في قسم تطوير الأعمال في “مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة”، عبد الملك الصابري، أن المملكة في طريقها لبناء مفاعلين نووين.

قال الصابري في تصريحات صحفية، أن الخطة التي تم الإعلان عنها عام 2015 بشأن بناء 16 مفاعلا نوويًا تم التراجع عنها، والاستقرار على بناء مفاعلين نوويين في إطار محطة واحدة، سينتجان ما يصل إلى 2 وإلى 3.2 غيغاواط من الطاقة، حسب التكنولوجيات، التي ستستعملها، مشيرًا إلى أن وضع حجر الأساس في 2020-2021، والمكان يتم تحديده الآن”.

الجدير بالذكر أن السعودية أعلنت عام 2015 عن طموحات لبناء 16 مفاعلاً نوويًا قبل عام 2032.

ومن المفترض أن تتم تسوية مع شركائها من كوريا الجنوبية، مشروع بناء مفاعلين نوويين صغيرين، حيث من المخطط أن ينتج كل منهما طاقة تقدر بـ 100 ميغاواط، وأن يوفر طاقة كافية لمئة ألف نسمة.

وكانت شركة “روس آتوم” الروسية قد أعلنت في 14 ديسمبر الماضي، أنها وقعت خارطة طريق للتعاون في مجال الاستعمال السلمي للطاقة النووية مع مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية.

تقدمت شركة “روس آتوم” للطاقة النووية بطلب للمشاركة في مناقصة بناء أول مفاعل كهروذري في السعودية، لإنتاج الطاقة الكهربائية، وذلك بحسب ما أعلنه وزير الطاقة الروسي، ألكسندر نوفاك.

وفي السياق ذاته، قال الوزير الروسي ألكسندر نوفاك، في ختام اجتماع مجموعة العمل الروسية-السعودية للتعاون في مجال الطاقة، إن الشركة الروسية تقدمت بطلب للمشاركة في بناء مفاعلين كهروذريين في المملكة.

وفي هذا الإطار دعونا نتعرف على المكوّنات الرئيسية الشائعة في أكثر أنواع محطات الطاقة النووية التي مفترض أن يدشن في السعودية، والمكونات كالتالي:

  • الوقود النووي
  • قلب المفاعل
  • مهدئ النيوترون
  • ذراع تحكم (تمتص النيوترونات)
  • غلاية (خزان المفاعل)
  • عنفة بخارية
  • مولد كهربائي
  • مكثف الماء
  • برج تبريد (غير مطلوب دائما ويمكن التبريد بمياه نهر أو بحر)
  • نظام التحكم الوقائي (منع الانفجار)
  • بناية الاحتواء
  • غرفة المراقبة
  • وسائل العمليات المستعجلة
  • حوض تخزين الوقود المستهلك
  • غرفة المراقبة للمفاعل النووي.

كومة الوقود النووي أو قلب المفاعل وهو الجزء الذي يحتوي على وحدات الوقود النووي ويتم فيه التفاعل المتسلسل المميز للانشطار النووي، ويتخلله المهديء كالماء مثلا.

أما السائل المهدئ، ويستعمل الماء عادة لخفض سرعة النيوترونات وبالتالي ينشط معدل التفاعل بين النيوترونات وأنوية الوقود النووي فيحدث الانشطار النووي. الإنشطار النووي يكون مصحوبا بانتشار بين 2 إلى 3 نيوترونات جديدة وطاقة – وتستطيع تلك النيوترونات التفاعل مع أنوية أخرى من الوقود النووي وتحدث انشطارها، وهكذا ولذلك سمي هذا التفاعل بالتفاعل المتسلسل. المهديء يحمل حرارة التفاعل الناتجة التفاعل النووي ويسخن المهديء الذي هو الماء وينتج بخارا عاليا الضغط، يستغل في تشغيل التوربين.

حاوية الضغط (خزان المفاعل، انظر الشكل) تحيط بقلب المفاعل والماء، مصنوعة من الحديد الصلب ذات جدران سميكة (نحو 12 سم)، للاحتفاظ بضغط البخار عاليا، ولمنع تسرب الإشعاعات الناتجة من الانشطار النووي إلى الخارج والوقاية منها. يخرج بخار الماء بضغط يبلغ 400 ضغطا جويا وتكون درجة حرارته نحو 450 درجة مئوية في أنابيب واسعة سميكة من حاوية المفاعل (الغلاية)، وهي تسمى أحيانا خزان الضغط للمفاعل .

مبادلات حرارية يأتي البخار عالى الضغط من المفاعل إلى المبادلات لفصل دائرتي الماء: الدائرة الأولية للماء الذي يلف في المفاعل ويلامس الوقود النووي، وهذه تكون عالية الإشعاع نظرا لتلامسها مع الوقود النووي. لذلك تُفصل عن الدائرة الثانوية للماء الساخن المضغوط عن طريق المبدل الحراري. بالتالي يسخن الماء في الدائرة الثانوية عند مغادرته المبادل الحراري ويتحول إلى بخار ماء عالي الضغط والحرارة ويوجه في أنابيب شديدة التحمل إلى توربين لتوليد الكهرباء.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *