الرئيسية / بنك التصميم / منزلك الخاص / كيف يعكس الجبس والخشب شخصية صاحب المنزل

كيف يعكس الجبس والخشب شخصية صاحب المنزل

يستخدم في ديكورات المنزل كماليات عدة حتى تعكس شخصيَّة صاحبه، كما تحقيق لمسة التزيين النهائية في “ديكورات” الغرف. وفي ما يأتي، نصائح لتحويل “ديكورات” الغرف إلى تحف فنيَّة، من خلال الكماليَّات:

لا تقلُّ الكماليَّات في “ديكورات” المنزل أهميَّة عن الأثاث، فهي تجعل إطلالة المنزل “مختلفة”، ولا تُزيِّن الفراغ فحسب، بل تولِّد انطباعات للناظر إليها. ولكن، تجدر الإشارة إلى أنَّ ثمة خط يفصل بين جاذبيَّة الـ”ديكورات” والمبالغة فيها، ما يحتِّم ألَّا تطغى الكماليَّات من المقتنيات على “شخصيَّة” المكان، أو تضفي طابعًا يجافي التنسيق في الأشكال أو الأحجام أو الطرز السائد.

الطراز الكلاسيكي

الستائر: تعدُّ من القطع المؤثِّرة في إطلالة الغرفة، خصوصًا مع مراعاة طراز هذه الأخيرة وحجم الحائط والنافذة والأنسجة الباقية المُستخدمة فيها. وسواء كانت الستائر مشغولة من المخمل أو غيره من الخامات في طبقة منها، وبالقماش الشفَّاف (شيفون) في طبقات ثانية، وسواء كان “الكورنيش” الذي يعلوها، مُعدًّا من القماش أو القيطان أو المعدن، فإنَّها يجب أن تُغطِّي حافة الأرض، إذا كانت طويلة، وحافة النافذة، إذا كانت قصيرة. وفي هذا الإطار، من الرائع استخدام الستائر المصنوعة من منسوجات ثمينة، على أن تكون مُتعدِّدة الطبقات ومؤطَّرة بإطارات ذهبيَّة.

المزهريات الضخمة: تضفي المزهريات الضخمة والمنقوشة والمطعَّمة بالنحاس المذهب أو تلك الفخار، رونقًا على الـ”ديكورات” الكلاسيكيَّة، مع ضرورة ملاءمة أحجامها وألوانها المساحة الموضوعة فيها.

السجاد الحرير: إنَّ قطعةً صغيرةً من السجاد الحرير مُناسبة لتزيين أحد الجدران في الغرفة الكلاسيكيَّة، أو لكسوة الأرضيَّة، على أن يكون لونها زاهيًا أو مناقضًا لعناصر الحجرة الأخرى. | المدفأة: للمدافأة الكلاسيكيَّة المُطعَّمة بالأحجار، أو تلك المشغولة من الخشب أو الرخام، دور جمالي، خصوصًا إذا كان سطحها يحضن مقتنيات فنيَّة.

التحف والبراويز: أعدادها وأشكالها بالجملة، وتبرز من بينها “التابلوهات” ذات الرسوم المتعلَّقة بمناظر الطبيعة، وذات الإطارات الخشب الثقيلة.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *