الرئيسية / موضوعات منوعة / هل تكون منازل القباب الذكية بيت البشر مستقبلاً؟

هل تكون منازل القباب الذكية بيت البشر مستقبلاً؟

شهد مجال تصاميم المنازل تطورًا كبيرًا في السنوات الماضية، ما دعا إلى ظهور قباب ذكية، وتعد هذه القباب صديقة للبيئة، فيمكن بناؤها بين الأشجار في الغابات أو على الجبال غير المستوية، الأمر الذي يجعلها ملاجئ مثالية للمسافرين والمستكشفين الحريصين على الامتزاج مع الطبيعة، كما أنها يمكن أن تحلّ محلّ غرف الحديقة التقليدية والحظائر أو بيوت الأشجار.

ويعود هذا التصميم إلى الموضة، ويتم تسويق وبيع هياكل القبة من قبل شركات الهندسة في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك «Smart Europe» في المملكة المتحدة و”FUGU” في فرنسا.

ويرجع فكرة تصميم القبة الذكية إلى تصميم القبة الجيوديسية الشهيرة، باستخدام شكل النصف الكرة، عندما استخدمه كارل زايس في العام 1926، وهو تطبيقًا لمبدأ “بذل المزيد مع أقل تكلفة”، إذ تضم أكبر مساحة داخلية بأقل مساحة سطحية، أي توفير المواد والتكلفة.

ولهذه القباب الذكية مميزات عدة إضافة إلى أنها رخيصة الثمن نسبيا، فهي تتراوح بين 17،000 و 31،000 جنيه إسترليني، فيمكن أيضا تكييفها مع أي من التضاريس حيث تختلف أنواعها من “قباب السماء” التي يمكن وضعها على الأرض، و”القباب المائية” يمكن تركيبها فوق الماء، و”قباب الأشجار” يمكن تعليقها في الغابات، في حين أن “قباب الثلج” هي مناسبة لظروف الطقس البارد.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *