الرئيسية / موضوعات منوعة / السؤال الأهم: متى تكون الاستعانة بمهندس الديكور ضرورية؟

السؤال الأهم: متى تكون الاستعانة بمهندس الديكور ضرورية؟

الاعتماد على مهندس الديكور في تصميم الديكورات الداخلية للمنازل بالتأكيد من الأمور الجيدة، إذ يضمن أن يكون الشكل النهائي للمكان منسجم ومتكامل وبالغ الأناقة والرقي، لكن في النهاية يبقى ذلك من الأمور الاختيارية، لكن ثمة حالات أخرى يكون فيها اللجوء إلى مهندس الديكور ضرورة مُلحة، إذ أن القيام بها يحتاج إلى شىء ذو مهارة وخبرة وحس فني ومُلم بقواعد التصميم. ومن أمثلة تلك الحالات الآتي:

تغيير المنافذ :

منافذ المنزل المتمثلة في الأبواب والنوافذ من الأجزاء التي يفضل استشارة مهندس الديكور المتخصص قبل استبدالهم، أو إحداث تغيير بهم يؤدي إلى تصغيرهم أو تكبيرهم أو إلغاء أحدهم أو غير ذلك. هذا لأن النوافذ والأبواب -نظراً لأحجامها- تعد من الأجزاء البارزة وشديدة الوضوح في أي ديكور، بالتالي فإن أي تعديل غير محسوب فيها قد يؤدي إلى تشوه المظهر العام للمكان، لذلك يُنصح باستشارة مهندس الديكور قبل الإقدام على ذلك أو توكيله بالمهمة بالكامل، خاصة وإن تغير النوافذ والأبواب لا يؤثر على الديكور الداخلي وحده إنها يؤثر كذلك على تصميم واجهات المباني.

تغيير المنافذ

تركيب المصاعد الداخلية :

إضافة قطعة بحجم مصعد كهربي إلى المنزل ليس  أمراً هيناً، ولن يمر دون أن يترك أثراً كبيراً على تصميم المكان العام، وعلى الرغم من إن المصعد الكهربائي يضاف عادة إلى المباني ذات المساحات الواسعة مثل الفيلات أو القصور، إلا إن غالباً ما يكون هناك اضطرار إلى إحداث تعديلات في أساليب توزيع الأثاث، هذا كله بخلاف إن تحديد الموقع المناسب للمصعد أمر بالغ الحساسية، لذا فإن الأفضل الحصول على استشارة مهندس الديكور وكذلك مهندس استشاري، للحصول على نتيجة مثالية وفي ذات الوقت الحفاظ على سلامة الإنشاءات.

تركيب المصاعد الداخلية

التغيرات الجذرية :

إحداث تغيرات جذرية أو كبيرة في الوحدة يفضل أن تتم تحت إشراف هندسي، مثال ذلك هدم حائط بهدف توسعة المكان أو بناء حائط للفصل بين مكانين، أو إزالة سلم داخل أو ما يشابه ذلك. كلها أمور يجب أن تتم تحت إشراف هندسي لضمان عدم التعرض إلى الأعمدة أو الكمرات مما يُضعف البناء ويؤثر على سلامته، كذلك سيكون من المفيد استشارة مهندس الديكور لتحديد المساحات عند إعادة التقسيم بما يتناسب مع الأغراض التي ستستخدم بها الغرف، كما إنه سيستخدم لمساته السحرية بالتأكيد ليحقق انسجاماً وتناغماً بين مختلف الغرف، بجانب تقديمه للنصيحة بأساليب استغلال المساحات الفارغة التي ستنتج عن القيام بهذه التعديلات.

إعادة التقسيم

توزيعات الإضاءة وأنظمتها :

قد يرى البعض إن تحديد مصادر الإضاءة وتصميم توزيعاتها أمر بسيط ولا يتطلب استشارة مهندس ديكور متخصص، بينما الحقيقة إن الإضاءة من أهم العناصر المؤثرة في التصميم العام للديكور، وإنها المسئولة عن إضفاء الجاذبية على ديكور المنزل، كما إنها من العوامل التي تؤثر في الحالة النفسية لمستخدميه، فكلما كانت الإضاءة مناسبة من حيث درجتي الشدة والسطوع ومصادرها موزعة بشكل صحيح كلما ساعدت الإنسان على الشعور بالراحة والاسترخاء.

إعادة التقسيم


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *