الرئيسية / عام / الطراز البوهيمي.. البساطة والجمال والراحة

الطراز البوهيمي.. البساطة والجمال والراحة

ظهر الطراز البوهيمي في ستينات القرن الماضي، وحقق نجاح كبير وانتشر بصورة ملحوظة، ثم اختفى مرة آخرى وظهرت تصميمات آخرى تواكب العصر، والآن عاد الطراز البوهيمي مرة آخرى، وعاد بقوة كبيرة لم نكن نتوقعها، ربما لأنه من أجمل أنواع الطراز، حيث إنه يمنح الأشخاص حرية الاختيار ما بين الكثير من التصميمات، كما أنه يحقق المعادلة الصعبة، لأنه يجمع بين الجمال والأناقة والبساطة.

الطراز البوهيمي من أشهر أنواع الطراز على مر العصور، له الكثير من المميزات التي لم نجدها في التصميمات العصرية، بالرغم من التطور الهائل الذي نعيش فيه، إلا أنه حتى الآن لم يظهر طراز جديد يضاهي الطراز البوهيمي، فهو يناسب الأشخاص المحبين للطابع الكلاسيكي الأنيق الذي يوحي بالفخامة، ويناسب الأشخاص المحبين للطابع العصري الذي يوحي بالأناقة والبساطة.

عودة الطراز البوهيمي
تجاوز الطراز البوهيمي كل الحدود وتخطي جميع الحواجز، ليس على مستوى الشكل فقط، وإنما على مستوى اللون والخطوط، حيث جمع بين ثوابت الزخرفة ومرجعياتها التاريخية، والألوان والتصميمات العصرية، فهو يتعامل مع اللون الأزرق الملكي اللافت في رصانته وفخامته، تماماً كما يتعامل مع اللون الأزرق الفيروزي المسكون برومانسية بدائية جذابة للأنظار، ويمزج بين الألوان والأشكال، ليولد أجواء طرائفية مسكونة بالغرابة والدهشة.

يتميز الطراز البوهيمي بتراكم الأنماط والمواد، التي يعززها بعناصر الزينة الغير مألوفة، والتي تجعل ديكور المكان ينبض بالإشراق والحيوية، كما أن الألوان الدافئة العميقة تزيد من أناقة المكان، وهذه الألوان تستمد بعض رموزها وصياغاتها من عمق التقاليد الأوروبية الشرقية وبعض البلدان الآسيوية والهندية.

الطراز البوهيمي 2016

أما المواد التي تستخدم في الطراز البوهيمي، فلا تقل أهمية عن الألوان، يتصدرها الخشب الطبيعي والقصب والقش والجلود والمعدن، إضافة إلى أنواع من السجاد والمنسوجات بحبكاتها المختلف، كما أن مصمموا الطراز البوهيمي يستعينوا ببعض عناصر الدهشة التي تمنح المكان الدفء، مثل الوسائد المزينة بالنقوش، ولوحات الصوف المزخرفة بخطوط هندسية ونقوش كبيرة، إضافة إلى الأقمشة الهندية المزينة بالبرق والمرايا الصغيرة.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *