نصائح ووصايا لتضمين اللوحات الفنية إلى الديكور العام

اللوحة الفنية بالتأكيد هي إضافية قيمة لأي ديكور يتم تضمينها له؛ فالديكور في الأصل أحد ألوان الفنون وإن العناصر الفنية حين تضاف إليه تزيده إبهاراً وسحراً، لكن للاستفادة من ذلك تحقيق الأثر المرجو من إضافة اللوحة الفنية إلى الديكور العام، وذلك بالطبع لن يتم إلا باختيار اللوحة الفنية الملائمة ووضعها بالأسلوب الذي يضمن تناسقها مع عناصر الديكور الأخرى، وذلك باتباع مجموعة النصائح التي قدمها خبراء الديكور في هذا الخصوص.

اللوحة بالنسبة للأثاث :

أول العوامل المؤثرة على اللوحة الفنية هي قطع الأثاث المحيطة بها، وبصفة خاصة قطعة الأثاث الموضوعة أسفلها مباشرة، فالأريكة أسفل اللوحة الفنية يجب ألا يكون الجزء الخلفي لها “الظهر” مرتفع بدرجة كبيرة كي لا يتداخل مع الصورة أو يشوش رؤيتها، أو يضطرنا لرفع اللوحة لمستوى أعلى من مستوى النظر، فكل ذلك يؤثر على وضعية اللوحة الفنية ويجعلها أقل وضوحاً وبروزاً. في حالة كان الأثاث مرتفع يمكن توزيعه بالشكل الذي يجعل الجدر المعلقة عليه اللوحة خالياً من الأثاث، ويمكن الاكتفاء بوضع طاولة منخفضة أسفلها أو أي قطعة إكسسوار مناسبة أخرى.

اللوحة الفنية

اللوحة بالنسبة للحائط :

قبل اقتناء اللوحات الفنية لابد من تحديد موقعها داخل المنزل بدقة، وذلك لانتقاء لوحة ذات حجم مناسب لأبعاد الحائط الذي ستثبت فوقه، فلابد أن يكون هناك اتزان بينهما، فاستخدام لوحة صغيرة على حائط كبير سينتج عنه مساحات شاسعة من الفراغ، أما إن كانت اللوحة الفنية كبيرة وتم تثبيتها على جدار ضيق المساحة فإن ذلك سيجعله يبدو مكدساً وسيشوه المظهر العام للقاعة.

اللوحة الفنية

النوع والتناسق :

من أسس اختيار اللوحة الفنية أيضاً إنها تكون متناسقة ومتماشية مع أسلوب التأثير والنمط المستخدم في أعمال الديكور بصفة عامة، مثال ذلك فإن كان الاعتماد على الديكور الأصلي، فستناسبه لوحة ذات ألوان قوية ومتداخلة مفعمة بالحيوية والعصرية، أما إذا كان الديكور الكلاسيكي هو السائد ففي تلك الأحالة سيكون من الأنسب استخدام لوحات رائقة قليلة التفاصيل ذات ألوان هادئة، الأمر نفسه ينطلق على الإطارات أو البرواز فمع الديكور العصري يفضل استخدام الإطارات الناعمة الخالية من التفاصيل، بينما الديكور الكلاسيكي تناسبه الإطارات المذهبة والمزخرفة.

اللوحة الفنية

المرايا :

يمكن تعزيز تأثير اللوحة الفنية بوضع مرآة أو أكثر في محيطها أو أي عناصر أخرى ذات أسطح مصقولة، ذلك لأن انعكاس اللوحة على تلك الأسلحة سيضاعف تأثيرها ويضفي لمسة جمالية إضافية على المكان. ينصح باتباع ذلك الأسلوب بالأماكن متوسطة أو صغيرة المساحة، إذ إن تواجد المرايا يجعل الأماكن تبدو أكثر اتساعاً من حقيقتها.

المركزية :

عند وضع اللوحات الفنية على الحائط فلابد أن نعي إنها ستكون قطعة الإكسسوار المركزية، بمعنى إنها يجب أن تكون في منتصف الحائط تماماً وإنها القطة الرئيسية المستخدمة في تجميل الجدران، أما العناصر المحيطة فهي تكون عناصر مساندة أو ثانوية، لذا يفضل أن تكون ذات حجم أصغر وأن تبتعد عن جوانب اللوحة بمسافة كافية، فلابد أن تكون اللوحة محاطة بمساحة من الفراغ لا تقل عن 30سم فذلك يساعد على إبرازها بصورة أكبر.

اللوحة الفنية

التناسق اللوني العام :

في النهاية تجدر بنا الإشارة إلى أن اختيار اللوحات الفنية بهدف وضعها ضمن ديكور لا تحكمه فقط الرؤية الفنية أو الرسالة التي تحملها اللوحة، فهناك معيار آخر للاختيار لا يجب إغفاله وهو مدى تناسق الألوان الغالبة على تصميم اللوحات مع الألوان المستخدمة في الديكور المحيط وخاصة لون طلاء الجدران، وذلك كي لا تبدو اللوحة وكأنها عنصراً دخيلاً أو شاذاً.

اللوحة الفنية


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *