الرئيسية / عام / أبسط وسائل تجميل السفرة في عيد الفطر المبارك

أبسط وسائل تجميل السفرة في عيد الفطر المبارك

اجتماع أفراد الأسرة حول طاولة الطعام في أيام المناسبات أمر يستحق الاهتمام، وتسعى كل ربة منزل إلى ترتيب سفرتها وتجميلها لإضفاء مظاهر البهجة والسعادة عليها خاصة في أيام الاحتفالات، ولكن كي يتحقق ذلك فلابد من انتقاء الإكسسوارات والعناصر التي تتماشى مع المناسبة. ونحن على مشارف الاحتفال بعيد الفطر المبارك أعاده الله عليكم بالخير والبركات، نرصد أهم النصائح التي قدمها خبراء الديكور والتصميم في هذا الخصوص، والمتعلقة بالعناصر التي يمكن الاستعانة بها في تجميل السفرة للاحتفال بأول أيام العيد، ومنها التالي:

الأباريق :

أول الوسائل التي يمكن بها تزيين و تجميل السفرة في مواسم الأعيادة وخاصة عيد الفطر المبارك، هو الاستعانة بأطقم الأباريق والأكواب ذات الطابع الشرقي، تلك الأباريق متوفرة بأكثر من شكل وحجم وتصميم وأغلبها يكون مُصنع من النحاس البرّاق. تلك الأباريق بزخارفها المميزة المستمدة من فنون الحضارة الإسلامية ستكون مناسبة تماماً لإضفاء الأجواء الاحتفالية خاصة إن المناسبة ذات طابع ديني وعربي.

الأباريق

القناديل :

ثاني خطوات تجميل السفر أثناء الاحتفال بعيد الفطر المبارك، تتمثل في تجنب وسائل الإنارة التقليدية ذات الطابع الغربي، مثل الأباجورات ذات القوائم أو نجف السقف وغيره، ويمكن الاستعاضة عنها بمجموعة من القناديل متوسطة الحجم والتي توضع على الطاولة، تلك القناديل تمتاز بزخارفها الإسلامية المميزة وحين تُضاء تعكس ظلالاً مبهرة على الطاولة، ستضفي على المكان لمسة جمالية رائعة ومُبهرة للناظرين، كما إن أضواءها الملونة تضفي شىء من البهجة يتناسب مع الاحتفال بالأعياد.

القناديل

اختيار الصحون :

الأمر نفسه ينطبق على الصحون فهي تتوفر بأشكال عديدة وتصميمات مختلفة تناسب مختلف المناسبات، وعند تجميل السفرة بعيد الفطر يُفضل الاعتماد على الصحون المعدنية ذات النقوش العربية، وذلك لسببين أولهما إنها مناسبة تماماً للاحتفال بمناسبة عربية خالصة، وثانيهما هو إنها تتوافق من حيث التصميم مع القناديل والأباريق السالف الإشارة إليهما، وبالتالي فإنها تتحد معهما والوحدة العضوية الرابطة بينهم تجعل السفرة تبدو مبهرة كلوحة فنية بديعة عناصرها متحدة ومُتكاملة.

مفرش السفرة :

المفرش هو أحد العناصر المؤثرة في تجميل السفرة فإن كنا نشبه المائدة باللوحة الجميلة فإن المفرش هو بمثابة خلفية تلك اللوحة، واختياره ضروري لإبراز جماليات العناصر الموضوعة عليها، وعند تجميل السفرة بهدف الاحتفال بالأعياد يفضل انتاج المفارش ذات الألوان الزاهية المشغولة أو مطرزة الأطراف، وذلك لأن هذا النمط من المفارش يلعب دور بارز في إضفاء شىء من البهجة على المكان يتناسب مع الأجواء الاحتفالية.

مفرش السفرة

المساحة والتوزيع :

اقتناء أدوات الطعام لا يعد السبيل الوحيد إلى تحقيق الهدف المراد وهو تجميل السفرة في الأعياد، إنما الأمر يتوقف على حسن استغلال هذه الأدوات وتوزيعها بالشكل الملائم لإبراز جمالها، فإن كانت مائدة السفرة لديك صغيرة أو دائرية يفضل تقديم كعك العيد في صحن واحد كبير، أما إن كانت مستطيلة فالأفضل إضافة بعد الصحون الأصغر حجماً، وتقديم الكعك لكل فرد من أفراد الأسرة منفرداً، وذلك كله لجعل الشكل العام للسفرة يبدو متناسقاً وألا يتم تكديسها بالأواني والأدوات فيخفي ذلك التكدس عناصرها الجمالية.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *