لماذا الجدران الفلينية الأفضل في البناء؟

الجدران الفلينية أو نظام نيديون المعماري، هو أحد الأنماط المعمارية الحديثة والمطورة، والتي صارت تستخدم على نطاق واسع حول العالم، وفكرة الجدران الفلينية باختصار تعتمد على ألواح مصنوعة من خام الفلين أو البوليسترين عالي الكثافة بقوة شد تصل إلى 60كيلوجرام لكل متر مربع، ويتم تركيب هذه الألواح وربطها ببعضها عند طريق كسوها بطبقة من الأسمنت المضغوط.

الجدران الفلينية

انتشار الجدران الفلينية واتجاه عدد كبير من شركات المقاولات الكبرى للاعتماد عليها، هو النتيجة الطبيعية لما يحمله هذا النمط المعماري من مزايا يفتقر إليها سواه، ومن بينها:

  • السرعة:

العامل الرئيسي الذي أدى لانتشار الجدران الفلينية هو سرعة إنجاز العمل باستخدامها، ووفقاً لتقدير العلماء والخبراء في المجال الهندسي، يرون أن إتمام الأعمال الإنشائية باستخدام هذه الألواح يوفر الوقت بنسبة 20% تقريباً، أما فيما يخص أعمال التشطيبات فإنها تكون أسرع سبع مرات مقارنة بطرق البناء الأخرى، وذلك لأن توصيلات الماء والكهرباء وكافة الخدمات والمرافق الأخرى، يتم تمريرها من قلب الألواح عند إقامتها، ومن ثم فإن أعمال إدخال المرافق تتم بالتوازي مع أعمال الإنشاء.

نظام نيديون

  • القوة والتماسك:

البناء المقام بواسطة الألواح و الجدران الفلينية يكون أكثر تماسكاً وترابطاً، وذلك بفضل شبكة الحديد التي تحيط الألواح من كلا الجانبين، فتضغط عليه وتجعل جدرانه أكثر تماسكاً وترابطاً، ويعزز ذلك طبقة الأسمنت الخارجية التي تتم رشها على الجدران، ويرى خبراء الهندسة أن ذلك النمط يقي الأبنية من حدوث أي تغيرات في أوضاعها، كما إنه يجعلها أكثر قوة وصلابة وقدرة على التماسك. مما يجعل أكثر قدرة على مقاومة الزلازل والهزّات الأرضية العنيفة، كما تنخفض معها احتمالات التأثر بالصدمات الجانبية والعمودية.

  • سهولة التحكم:

من أهم مميزات الجدران الفلينية سهولة التحكم بها، والفضل في ذلك يرجع إلى وزان الخفيف مقارنة بقوالب البناء الأخرى وكذلك كثافتها المنخفضة، حيث أن الكثافة الوزنية لألواح الفلين المعدة للبناء تكون في متوسط 15 كيلو لكل متر مكعب بالنسبة للجدران المنفردة، أما المزدوج منها فتكون كثافته في متوسط 25 كيلو بالمتر المكعب الواحد، وهذا يُسهل عملية التحكم بها ويجعل تطويعها في الإمكان، فيمكن من خلالها تنفيذ أي تصميم معماري.

الجدار الفليني

  • مقاومة للعوامل الطبيعية:

الأبنية على اختلاف أنواعها ومواقعها تتأثر بالعوامل الطبيعية مثل الحرارة والرياح والرطوبة وغيرها، ولكن المباني المقامة من الجدران الفلينية تنخفض احتمالات تأثرها بتلك العوامل بنسبة كبيرة، وذلك لعِدة أسباب أهمها احتواء هذه الألواح على أسلاك معدنية مجلفنة لا تصدأ مع مرور الزمن، كما إن خامة الألواح بطبيعتها تكون مقاومة للرطوبة بدرجة كبيرة.

ومن مميزات الجدران الفلينية أيضاً إنها لا تتأثر بالحرارة، بمعنى إنها عازلة للحرارة والبرودة ومن ثم يصلح استخدامها في كافة المواقع بغض النظر عن حالة الطقس السائدة، وكذا من مميزاتها إنها تعزل الصوت تلقائياً دون الحاجة إلى إضافة أي مواد، ولهذا فهي مثالية لإقامة المباني في نطاق المدن المزدحمة والصاخبة.

  • انخفاض التكلفة:

استخدام الجدران الفلينية في عملية الإنشاء يراه البعض مكلفاً، نظراً لارتفاع أسعار هذه الألواح، ولكن هذه النظرة تتسم بالقصور الشديد، أما إن نظرنا للأمرة من جميع جوانبه فسنجد هذا الأسلوب الإنشائي اقتصادي مقارنة بأساليب الإنشاء التقليدية، وذلك لأن رغم الأسعار المرتفعة للألواح الفلينية، إلا إن تركيبها لا يحتاج لعدد كبير من العمال، وكذا لا يتطلب الاستعانة بأي من معدات البناء الضخمة، مما يعني إن التكلفة الإجمالية لإنشاء البناء تكون أقل كثيراً من التكلفة الإجمالية للبناء بالأساليب الأخرى.

جدران فلينية


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *