بيوت الطين القديمة.. شاهد على التطور المعماري في السعودية

وبدأ الإنسان يبنى بيته البسيط من الطين والأخشاب والقش وسعف النخيل وغيره من الموارد التي حوله، وتتميز بيوت الطين على أنماط وأشكال كثيرة أفضلها ما تم بناؤه بطريقة العروق فتلك الطريقة تضفي على القصر جمالاً معماريًا مميزًا، فضلاً عن المتانة التي تزيد من عمره الافتراضي.

وبخصوص البدء في تصميم البيوت الطينية، نبدأ أولا في عمل مخططًا للبيت أو القصر أولاً، ومن ثم نحفر لأساسات الجدران على شكل خندق، مع مراعاة ترك فراغات معينة للأبواب والفتحات.ونملأ الخندق بالحجارة، ثم تجلب الكثير من التراب الطيني على ظهور الجمال من أماكن شتى تكون بعيدة في بعض الأحيان، ويخلط بالماء وتدوسه الجمال حتى يتحول إلى ما يشبه الصلصال اللازب ويترك لعدة أيام مع ترطيبه بالماء من حين لآخر.

وبعد ذلك يخلط بأعواد التبن والقليل من البحص، وهو حصى صغير لزيادة تماسك البناء عند هطول الأمطار، وأخيرًا يقوم البناؤون بنقل الطين بالمحافر والبدء بعمل العرق الأول فوق حفرة الأساس المملوءة بالحجارة وبسمك نصف متر تقريبًا يزيد وينقص حسب ما يراه صاحب البيت، وبارتفاع مماثل ويترك لليوم التالي، أو حتى يصل درجة من الجفاف تخوله احتمال عرق آخر فوقه.
وغالبا تستخدم الطريقة عند الأثرياء خوفاً من نهبها من الأعداء.

وهكذا يتم وضع العروق واحدًا فوق الآخر، مع مراعاة الأبعاد حتى الوصول إلى الارتفاع الكافي لوضع السقف، والذي عادة ما يكون من جذوع أشجار الأثل المتساوية السمك تقريبًا، وخوص النخل الذي يصف فوقها بترتيب، ويوضع العازل الذي ربما كان من قماش الخيش المغموس بالقار أو ما أشبه، ثم يغطى بالطين تمامًا، وهكذا حتى يتم الانتهاء من بناء الدور الثاني وعمل القباب المرتكزة على أميال أسطوانية من الصخور والطين.
والتفنن في عمل الشرف التي هي من سمات البيت الطيني، وأخيرًا وضع الجبس على أجزاء معينة من البيت للحماية وللتجميل، والعناية الفائقة بتجصيص المجالس وزخرفتها بتلك الزخارف المميزة، خصوصًا فيما يطلق عليه الوجار أوالكمار، حيث موقد النار أو الكانون، والرفوف التي تصف عليها الأباريق والدلال وغيرها، وتسوية الأرضية وتركيب الأبواب الخشبية المميزة والشبابيك.

ومن المفارقات الطريفة أن من يقوم عادة بالبناء هم من أهل البلد أصلاً، وقد يكونون من وجهائه ومن عِلْيَة القوم. وتتجلى صفة الكرم والأريحية بأبهى صورها لترافق البناء منذ البدء بإنشائه وحتى الانتهاء منه.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *