الرئيسية / بنك التصميم / منزلك الخاص / معايير تأسيس وتصميم غرفة المكتب المنزلي

معايير تأسيس وتصميم غرفة المكتب المنزلي

يمثل المكتب المنزلي ضرورة قصوى لبعض الأشخاص حيث يسهل عليهم عملية استكمال أعمالهم في المنزل، كما إنه يصلح كذلك كمكان لاستقبال الضيوف الرسميين، لكن في النهاية أيا كان الغرف من تأسيس غرف المكاتب المنزلية فهناك مجموعة معايير لابد من وضعها في الحسبان، وذلك للحصول على أفضل النتائج والاستفادة من هذه الغرفة على الوجه الأكمل، وأهمها الآتي:

ألوان طلاء الجدران :

اختيار نوع وألوان الطلاء أحد أهم العوامل المؤثرة سلباً وإيجاباً في الديكور، وفيما يخص المكتب المنزلي فإن الخبراء ينصحون بضرورة الاعتماد على الألوان المشرقة والمبهجة، نظراً لما لها من تأثير نفسي إيجابي، مثال ذلك الألوان الحيادية مثل الأبيض أو البيج والرمادي الفاتحان من الألوان التي تُشعِر بالهدوء والراحة، والأمر نفسه ينطبق على الدرجات الفاتحة من الأخضر والأزرق، أما الألوان ذات الدرجات القاتمة فرغم إنها تجعل الأماكن تبدو أكثر رقياً وفخامة إلا إنها لا تتناسب مع طبيعة المكتب المنزلي ولهذا ينصح بعدم الاعتماد عليها في طلاء الجدران، إنما يمكن استخدامها في العناصر الأصغر حجماً مثل المفروشات أو الإكسسوارات وغير ذلك بهدف إحداث توازناً لونياً في الديكور العام للمكان.

أيا كان اللون الذي سيتم اختياره لطلاء الجدران فإن الخبراء ينصحون بضرورة ألا يكون الطلاء من النوع اللامع، لكن –أيا كان اللون- ينصح بألا يكون الطلاء من النمط اللامع، إذ إنه يزيد من درجة سطوع الإضاءة بدرجة مبالغ بها ومن ثم قد يسبب إزعاجاً بصرياً أو يصيب مستخدم المكتب بنوبة صداع.

المكتب المنزلي

الاهتمام بالمقعد :

لا توجد ضوابط أو مقاييس ثابتة لاختيار أثاث المكتب المنزلي أو تحديد طرازه، فذلك يختلف تبعاً للأذواق ومساحة الغرفة المخصصة للمكتب، لكن خبراء الديكور وأساتذة الطب على السواء ينصحون بضرورة اختيار كرسي المكتب بعناية، وذلك لأن غرفة المكتب غالباً ما يتم استخدامها لفترات طويلة ويمكن الجلوس بها لعدة ساعات متتالية، ولهذا لابد أن يكون المقعد ذو حجم مناسب يسمح لمستخدمه بتغيير وضعية جلسته به بسهولة، كما يجب أن يكون ارتفاعه متناسباً مع ارتفاع سطح المكتب، وأخيراً يجب أن يكون المقعد بالكامل مبطناً بخامة وثيرة لتجنب الإصابة بآلام الفقرات نتيجة الجلوس عليه لفترات طويلة.

المكتب المنزلي

الإضاءة :

من القواعد الرئيسية لتأسيس المكتب المنزلي الاهتمام بالإضاءة، والتي يجب أن تكون متوسطة الشدة والسطوع؛ فالإضاءة القوية بصورة مبالغة أو الضعيفة بدرجة كبيرة سيكون لهما تأثير سلبي وسيصيبا مستخدم المكتب بنوبة من الصداع الرأسي وستصعبا عليه إنجاز مهامه.

في حالة اتساع المساحة فينصح بأن تكون هناك وحدة إضاءة مستقلة مركزة فوق سطح المكتب، أما في حالة ضيق المساحة فالأنسب استخدام وحدة إضاءة مركزية بوسط السقف تماماً مع التأكد من إنها قوية بالقدر الكافي لتوزيع الإضاءة بصورة متساوية بكافة أرجاء المكان.

 المكتب المنزلي

المواصفات العامة الغرفة :

تختلف مواصفات الغرفة المخصصة للمكتب المنزلي تبعاً لطبيعة النشاط الذي سيجرى بها، مثال ذلك إن كانت الغرفة مخصصة لمهندس فالأفضل اختيار غرفة مكتب ذات مساحة كبيرة تتسع للمكتب الرئيسي بجانب طاولة الرسم الهندسي، أما إن كان المكتب مخصص لباحث أو دكتور جامعي فسيكون من الأفضل اختيار غرفة أبعادها تسمح بإضافة مكتبة ضخمة تتسع لاحتواء ما قد يحتاج إليه من كتب ومراجع وخلافه.. أما عن الشروط العامة فينصح بأن تكون غرفة المكتب المنزلي غير مُطلة على شارع رئيسي وألا تكون قريبة من غرفة المعيشة، وذلك لتوفير الخصوصية والهدوء وفي حالة تعذر ذلك ينصح بتبطين الغرفة من الداخل بجدران عازلة للصوت.

المكتب المنزلي

الراحة البصرية :

عند تأسيس المكتب المنزلي يجب ألا يجعلنا الاهتمام بالجانب العملي نغفل عن الناحية الجمالية، ففي النهاية مستخدم المكتب يجب أن يشعر بالراحة والهدوء بداخله، وهذا يتطلب أن يكون الديكور العام للمكان متناسقاً ومتكاملاً، لهذا يجب الاهتمام باختيار الألوان التي تتماشى مع بعضها البعض في جميع العناصر، وأيضاً يجب انتقاء قطع الأثاث التي تناسب أحجامها أبعاد الغرفة التي ستوضع بها كي لا تبدو مكدسة بصورة مبالغ بها. أيضاً ينصح بالإقلال من استخدام الإكسسوارات في نطاق غرفة المكتب حتى لا تتسبب في تشتيت الانتباه، لكن يمكن تجميل المكان بالاعتماد على بعض الإكسسوارات البسيطة مثل أواني الزرع أو الفازات أو برواز بسيط التصميم.

المكتب المنزلي


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *